الأحد، 27 مارس 2022

وصار للياسريّة فانزاتها....!!!

 



وصار  للياسريّة فانزاتها....!!!

هل من علاقة بين الفانزات والياسريّة؟

ما كان ليخطر لي ببال أن أستعمل كلمة fan  أو  fans  أو فان أو  فانزات...

دفعتني اليوم الياسريّة    إلى البحث عن كلمة fan  لأعرف دلالاتها ... 

فليس للكلمة دلالة واحدة...

الكلمة مثل القطّة بسبعة أرواح.. ولا يستهويها أن تضع دلالتها في سلّة واحدة...

فتعرّفت اليوم إلى ما خفي من حروفها ودلالتها...

فهي  في الأساس fanatic   أسقط آخرها .. كما يحدث لكلمات كثيرة...

الاختصار قدر كلمات كثيرة..

انظر إلى كلمة سينما أو سيلما كما تستعمل في بعض الأفواه.. 

التبادل بين اللام والنون كثيرٌ...

الليرة كنت أسمعها من بعض الأفواه نيرة... وتفاجأت ذات يوم من كلمة علوان الفصيحة والمهجورة والتي تعني ما تعنيه كلمة عنوان... 

واسم إسماعيل الذي نسمعه في بعض اللهجات إسماعين... وجبريل وجبرين...

لا أعرف لماذا اذكّرت الكاتب الرهيب أحمد فارس الشدياق في كتابه الساق على الساق فيما هو الفارياق... وكيف كان يضع بين فكرة وفكرة فاصلاً معجميا أو لغويّاً... ويمرّر بين الجدّ والجدّ الكثير من الهزل... أو بين الهزل والهزل شيء من الجدّ على سنّة الناثر العربي الكبير الجاحظ...

عودة إلى الياسريّة..

وهذا النصّ  من وحي ما سمعته اليوم على لسان  إحداهنّ بعد أن تناولت صحن ياسريّة، إذ قالت لي: أنا من فانزات الياسريّة...

أعرف أنّ كلمة فانزات تستعمل في سبيل الكلام على أتباع فنّان أو فنّانة..   أمّا أن تأتي الكلمة مقرونة بالياسريّة فهذا استعمال نادر...   ومحبّب... وهي المرّة الأولى التي تحظى الياسريّة بهذا التكريم  اللغويّ الحلو...

كان يمكن لي أن أعرّج على مسائل لغويّة أخرى هي بنت خيال الفراهيديّ المجنّح وقصدت التقليبات الصوتية... للجذر المؤلف من ثلاثة حروف:  

أحببت أن أعرف إن كان لجذر فنز وجود عربي... فلم أعثر إلى الآن عن معنى راسخ...

فنز، فزن، نفز، نزف، زنف، زفن...

من هذه الجذور الستّة، هناك جذر واحد نازف... وهو نزف... أمّا الجذور الأخرى فيحتاج الذهن إلى تجوال أعمق في خبايا الذاكرة أو   دهالير الذاكرة للعثور على معنى أو ظلّ معنى

الجمعة، 25 مارس 2022

نظرية الفستق 2 بين المتنبي وأبي تمّام

 ورد في كتاب نظرية الفستق 2 في هامش الصفحة  141 ما يلي:


هذا القول أتى على سبيل التضمين لبيت المتنبي المشهور:

السيف أصق إنباء من الكتب

في حده الحد بين الجد واللعب

ولكن هذا البيت المشهور هو لأبي تمام وليس للمتنبي

حمّص مدقوق ومخفوق بالطحينة...

 



حمّص  مدقوق ومخفوق بالطحينة...

اللون طبيعيّ دون أي إض


افة...

ولكن من أين أتى هذا اللون الأبنوسيّ.. فاقع السواد؟

من مكوّنين.. من الحمّص الأسود ومن الطحينة..

الطحينة السوداء موجودة ..  فحبّة السمسم منها نوع لونه أسود.. 

الاعتياد يبلبل النظر حين يواجه بما لم  يألفه..

وحبّة السمسم السوداء تشبه إلى حدّ بعيد حبّة البركة... حجما ولوناً...

ومنها تصنع الطحينة فيصير عندك طحينة شديدة السواد.. وطحنها مع الحمّص الأسود يعطيها هذا اللون...

عالم الطعام مفتوح على اختمالات لا يحصرها خيال أو مذاق...

الطاقات الكامنة في الأشياء كثيرة تماما كما الطاقات الكامنة في    الإنسان... 

كل ما تتطلّبه تحفيزها... 

وطاقات الإنسان تفوق طاقات الأشياء الكامنة في حبّة أرزّ أو حبّة فول أو حبّة سمسم...

الخميس، 24 مارس 2022

Restaurant Dannoun مطعم النون لصاحبه ياسر عبد الهادي وأولاده

 


على المرء أن يكون لديه ذهن يشبه ليونة جسد الهرّ

 

على المرء أن يكون لديه ذهن يشبه ليونة جسد الهرّ في هذا الزمن الذي نحن فيه، الزمن اللبناني أوّلا، والزمن الدولي ثانيا...

في لبنان عليك أن تجد لنفسك قاعدة في بلد يخلو من كل قاعدة... قاعدة تكثّر من استثناءاتها حتى لا تقضي عليها...

تكتشف في لبنان أنّك هشّ، ولكن عليك أن تمنح هشاشتك قدرات خارقة ترفع عنها هشاشتها الظاهرة...

كل مما حولك يغريك بالقرف، ولكنّك تقاوم... بكلّ ما اوتيت من عبث...

هل يمكن للعبث أن يكون منقذا للمرء من العبث..

هل يكون عبثك على غرار عبث المعرّي وهو يملي كتابه عبث الوليد... فكانه عبثه شيء كالجد، فيه الكثير من الرصانة الفكرية؟

واقع يشبه الضباب... 

كيف يمكن لك أن تجعل من الضباب بوصلة تخرجك من الضباب؟

لبنان على شاكلة أطلال... ولكن الأطلال كانت فواتح القصائد والمعلقّات...


الثلاثاء، 22 مارس 2022

طريقتك في الأكل هي طريقتك في التفكير...

 


طريقتك في الأكل هي طريقتك في التفكير...

هناك أناس لا تحب المخاطرة ولا المغامرة، ويظهر ذلك من نفورهم من تجريب مآكل جديدة، لا يحبّون تعكير مزاج ذائقتهم، وإذا تتبعّت طريقتهم في الأكل يمكنك أن تتوصّل إلى طريقتهم في التفكير..  

عدّة طرق يمكننا أن نسلكها للوصول إلى مكان واحد،  وأعطي مثالا بسيطا من عالم الطرقات، فإن كنت في منطقة التلّ في طرابلس ، وتريد الذهاب إلى الميناء يمكنك الذهاب من شارع المائتين، أو شارع عزمي، أو طريق الميناء، أو طريق رأس الصخر، أو الذهاب من المنطقة الصناعية، المنافذ إلى الهدف ليست واحدة، دائما هناك خيارات، وكذلك أمر النفس، فإنّه يمكنك أن تعرفها من طرائق شتّى، ماذا تأكل خبر، وكيف تأكل خبر آخر، ماذا تلبس خبر، كيف تلبس خبر،  ماذا تقرأ خبر، كيف تقرأ خبر، كلّها أشياء تخبر عنك، قصّة شعرك خبر، أشير هنا إلى احتمال خبر مزيّف يشبه الشائعة، أو خبر هو لجسّ النبض.

كل شيء يحكي، كل سلوك هو نصّ يتطلّبه ما يتطلبه تحليل نص من أدوات كثيرة، أدوات لغوية، ونفسية ، واجتماعية، وشعورية، واقتصاديّة...

ردّ فعلك هو سلوك يشبه تعليق على نصّ...

لكل سلوك معجمه الخاص، وصرفه ونحوه، ولكن له ما للقواعد من استثناءات تثبت القاعدة أو تبفي القاعدة....

كل ما تراه عينك هو مجموعة جمل من نص مديد، 

وكل ما يدور في ذهنك هو مجموعة جمل من نصّ مديد، نصّ متين ورخو كشبكة الصيد أو شبكة مرمة الكرة. 

رخاوة النصّ سرّ متانته... واهتزازات النصّ هي ما تمنحه قوّة الامتصاص...

من حسنات علم السيمياء أنّه يعلّم المرء كيف يرى؟ 

السيمياء أشبه برياضة روحية لشبكة العين... 

علم يرميك في عالم الأسئلة...

يقول لك: خذ الشبكة وتعلّم فنّ الصيد... 

السيمياء علم يعلّمك المتعة... 

ولعلّ أجمل ما تعلّمنا إيّاه السيمياء هو أن لا نكفّ عن التعلّم، وتعلّم مساءلة ما تعلّمناه...

تعلمك السيمياء أن تكون رخوا كشبكة صيد.... وغرّاً كي لا يفترسك الغرو

بليلة من مطعم الدنون


 

حلم أميركا كابوس العالم...

 


حلم أميركا كابوس العالم...

لأميركا جناحان: جناح ملائكيّ وجناح شيطانيّ...  وبهما معاً تحلّق...

لا أحد ينكر فضل أميركا على العالمين...

ولا أحد ينكر شرّ أميركا على العالمين...

عنجهيّة القوّة  نقطة ضعف القوّة ومقتله


 




#ياسريّة بالفطر والقلوبات...

وحين كتبت " قلوبات" راح ذهني إلى عالم اللغة... 

كنت أريد أن أتكلّم على علاقة الفطر بالحمّص.. فوجدت أنّ نفسي تهفّ إلى صيغ الجمع في اللغة العربيّة... وهي صيغ يبدع في استخدامها كبار اللشعراء أو من أوتي من اللغة بنصيب وافر وذائقة أدبيّة..

وكتبت أكثر من مرّة عن شعريّة  الجموع...    

ففي العربيّة ولنأخذ كلمة بحر مثلا:

بحر، وجمعه: بُحُر، بحار، أبحر، أبحار، أباحر، أباحير.. هذا ما ورد في خاطري .. وهناك جموع أخرى ربّما...

وكلمة قلب: قلوب، ولكن نأخذ الجمع لنعيد جمعه فيصير : قلوبات، وقلوبات  تحمل الدلالات ما لا تحمله كلمة قلوب... 

القلوبات: هي لوز، وبندق، وكاجو، وفستق...  وهنا تميّز نفسها القلوبات عن المخلوطة.. تتباهى القلوبات  بطبقتها   النقديّة... فهي ليست الفول السوداني، وليست القضامة، وليست البزورات...  فهي ليست قلباً واحدا، ولا قلوباً وإنّما قلوبات...

عودة إلى الياسريّة بالفطر والقلوبات...

للأسف سعر الفطر مرتفع بحيث  إدخاله كفرع من فروع الياسريّة.. يرفع من ثمنه أكثر وأكثر... وكذلك وجود القلوبات من  لوز، وصنوبر، وكاجو بالإضافة إلى الجوز  ...  وهذا ما يردعني من إنزاله في لائحة الأصناف...

نعيش في لبنان في زمن مجنون...

الانهيار الاقتصادي الجارح يجعل المرء يعدّ للعشرة، في الأقلّ، قبل   إضافة أصناف جديدة... 

فالياسريّة أطباق عديدة  اكتفيت بسبب الأزمة الاقتصاديّة  بصنفها الأساس،  الذي يمكن أن نذهب منه إلى مذاقات عديدة... وكلّها   منطلقها صحّيّ...  

أكثر من مرّة هيّأت مكوّنات الياسريّة بالفطر لتحضيرها ، ولكن كان يشغلني شاغل فأؤجّل تحضيرها... ولكن اليوم نويت أن أحضّرها أيّا كانت المشاغل أو ضيق الأوقات...

كنت  أحضّرها بهدوء وانشغاف ..     

ولم يخيّب مذاقها ظنّ  توقّعاتي، وظنّ حاسّة الذوق لديّ...

يمكن لمن يرغب أن يحضّرها تحضيراً منزليّاً...

وفي حال نزلت على مائدة الإفطار الرمضانيّة..  أرجّح أن تنال  الياسريّة بالفطر والقلوبات من  الأصوات ما لن يناله غيرها من الأصوات.. 

وأغلب الظنّ أن يقحّط الصحن حتّى آخر لقمة...

مسحت الصحن ولا زالت نفسي تخفّ إلى بضع لقيمات...

كلفة المكوّنات  لهذا الطبق هي مائة ألف  ليرة... وهو مبلغ أعرف أنّه موجع لكثيرين في هذا الوقت الاقتصادي العصيب...

ولكنّها تجربة مذاقيّة تستحقّ بعض الوجع...

الخيارات أمام الياسريّة مفتوحة على طعمات  تفوق أصابع اليد....

الأحد، 20 مارس 2022