السبت، 4 مايو 2019

شركة هواوي huawei تمارس فنّ الإغراء


شركة هواوي huawei تمارس فنّ الإغراء، وفنّ الأغواء، تعلّم سوق الهواتف الذكيّة الخيانة. يخون حامل السامسونغ هاتفه السامسونغيّ وهو مرتاح الضمير، ويخون حامل الأيفون هاتفه الأيفونيّ ويفتح ذراعيه أو باطن كفّه لاحتضان الهواويّ.
لم يكن للصين ماركة شهيرة . كانت تعيش بلا رموز تجارية، تقول اليابان فتقفز أسماء شركات من فمك: كانون، نيكون، سوني، تقول ألمانيا فتلوح المرسيدس بقامتها الرشيقة، أما الصين يبقى خيالك خالياً من الماركات الصينية. 
كانت الماركة الصينية هي صنع في الصين ، made in china ، عبارة عابرة للقارات، بمكنونها الدلاليّ المريب، عبارة تحمل الشكّ ودلالات سلبية كثيرة.
إلى أن جاءت شركة هواوي التي راحت تقضم من سوق الهواتف الذكية وتمتد وتنتشر.
الهاتف الذكيّ غيّر نظرة كثيرين الصين.
هواوي تعيد الاعتبار للصين، تردع الذين يسخرون منها ومن صناعتها.
الهاتف الذكيّ الصيني هواوي، اليوم، فخر الصناعة الصينية.
هو بمثابة الباندا الإلكتروني، يضاف إلى عناصر قوتها الناعمة الأخرى. 
استثمرت الصين التكنولوجيا الرقمية لصالح قوتها الناعمة، وسيحمل هواوي معه نظرة جديدة إلى الصين، نظرة غير اقتصادية إلى الصين.
عبارة " الصين مصنع العالم" منح الصين حضوراً كبيراً في العالم، ولكنه حضور غير ثقافيّ، وكل حضور حين يخلو من الزخم الثقافيّ يظلّ حضوراً هشّاً. 
والثقافة ليست فقط أدباً وليست فقط فكرا مجرّدا، إنّما هي أيضاً أكل وشرب وأفلام سينما، ومسلسلات، القوة الناعمة روح القوة غير الناعمة.
الثقافة الأميركية هي حلم أميركي.
كلّ ثقافة لا يمكن لها أن ترسّخ حضورها إن لم تلعب في الحياة دور الأحلام.
وعبارة " الحلم الصينيّ" لمن يتابع حركة الأحلام لدى الشعوب يجد أن هذه العبارة بدأت تفتح عينيها، وصارت عبارة متداولة إعلامياً وكتابيا.
عبارة " الحلم الصيني" تقليد لعبارة الحلم الأميركي، ولكن كلّ تقليد ذكي ومرن مصيره أن يصير خلاّقا ، قلّد ، قلّد بمهارة بحنكة بذكاء تصر مبدعا.
الإبداع لا يأتي من الصفر يأتي من التقليد، الإبداع ليس لقيطاً، لا يعرف من أبوه ومن أمّه.
الإبداع ابن شرعيّ للتقليد! ولكنه ابن متمرّد، ومدمّر.
بل يمكن القول إن الإبداع ابن عاقّ، والعقوق هنا هو برّ بالوالدين!
في المساوىء محاسن، وفي المضارّ منافع، وهذا ما يقوله لسان الواقع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.