السبت، 28 نوفمبر 2015

النانو والرغيف

تقنية النانو
لا يزال العالم النانويّ ( لا النووي) في أوّله.
ولا أعرف إن كان استخدامه قد دخل في عالم المذاقات.
ماذا يصير طعم رغيف الخبز إن طحن قمحه في طاحون نانويّ؟
ان العلاقات بين جزيئات المادة الواحدة تتغيّر ، وعليه ألا تتغيّر مذاقات الطحين حين تصير نقطة الطحين الواحدة ٢٠ ألف نقطة؟
أتخيّل أنّ مذاقاتنا سوف تكتشف طعوما جديدة لطعوم قديمة اعتدنا عليها.
الحواس لا تزال تعيش عصرها الحجري!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.