الأحد، 22 نوفمبر 2015

هل الجمود من طبيعة الاسلام؟

 
الاسلام ابن الصحراء
الإنسان العربيّ الراهن يعيش حالة عجيبة غريبة، ولا أظنّ أنّ أحدا من العقلاء يمكن أن يرى خلاف ذلك. وما سأكتبه الآن هو جملة من الخواطر عن طريقتنا العربية في فهم الإسلام. وكلامي يخصّ العربيّ المسلم، لا الإيرانيّ المسلم، ولا التركيّ المسلم، ولا الافغانيّ المسلم، ولا الأندونيسيّ المسلم، ولا الباكستانيّ المسلم. ثمّة دراسات كثيرة تربط بين الإنسان وواقعه الجغرافيّ، ودراسات أخرى تربط بين الإنسان واللسان. واللسان العربيّ له خصائص تجعله يتعامل مع الأشياء بطريقة مختلفة هي بنت بنيته اللغوية نفسها.
ما هي أبواب الحضارة العربية؟ وهل تختلف أبواب الحضارة العربية عن أبواب غيرها من الحضارات؟ يقال في الانتروبولوجيا ان ابواب الحضارات أربعة: اللغة، الدين، الطعام، الهندام، أي انه يمكنك أن تدخل الى بهو أيّ حضارة  من الحضارات من أحد هذه الأبواب، ومن أي باب دخلت تصل الى البهو نفسه. وهذا المقال سيستعين ببعض هذه الأبواب الأربعة للدخول الى بهو الحضارة العربيّة، والبحث عن جذور الجمود في الواقع العربيّ، وهو جمود متعدد الوجوه.
وأبدأ بالسؤال التالي: هل الإسلام ضد الجمود؟
نعرف أنّ النهاية في فيلم ما ليس بالضرورة أن تكون في آخر الفيلم، قد يعمد المخرج السينمائي الى وضع نهاية الفيلم في مقدّمة الفيلم لا منتهاه، أي إنّه يغيّر في التسلسل الزمني للمشاهد. نعرف ان المخرج السينمائي يلعب بالزمن، يقطّعه وفق رؤية خاصّة به. حين نبدأ بمشاهدة فيلم نتشوّق إلى معرفة نهايته، ولكن ماذا نفعل حين يضع المخرج النهاية في بدء الفيلم؟ هل نتوقف عن متابعة مشاهدة الفيلم ما دامت النهاية بعد عدّة دقائق من بدء العرض صارت في حوزتنا؟ نجد ان شوقنا انتقل من معرفة النهاية الى معرفة الأسباب التي أوصلت الى النهاية التي رأيناها، أي ان للمخرج حرية الحركة والاختيار بين " ماذا سيحدث؟"  وبين " لماذا حدث ما حدث؟".
من هذا المنطلق إجابتي عن السؤال : هل الإسلام ضدّ الجمود؟ هي: الإسلام ضدّ الجمود، الجمود ليس من طبيعة الإسلام. الإسلام، نظريّاً، دين متحرّك، وعبارة " الإسلام صالح لكلّ زمان ومكان" تنفي عنه الجمود. فالزمان غير جامد، والمكان غير جامد.
ونفي الجمود عن الاسلام هو ابن نظر في مجموعة من الأمور. فالإسلام ابن الصحراء العربية، والصحراء كالبحر! هل من المعقول أن تكون الصحراء كالبحر؟ تشبيه الصحراء بالبحر ليس من خيالي الشخصي، وانّما هو تشبيه عربيّ قديم فرضته طبيعة الصحراء نفسها برمالها المتموّجة.
الصحراء العربية اسمها جزيرة، الجزيرة العربية، طبعاً التسمية مجازية لأنّ الجزيرة العريية ليست جزيرة! وإنّما هي شبه جزيرة، ولكن الشائع في الاستعمال هو الجزيرة.
 الجزيرة مجاز، وأغلب اللغة مجاز بحسب ما يقوله أحد أفذاذ علم اللغة العربيّة وهو ابن جنّي. ومن يقرّر أن يعيش بلا مجاز لغويّ أبشّره بخرس وشيك، أو في الأقلّ تأتأة مستدامة. اسحبْ المجاز من اللغة وسوف تلحظ ان اللغة صارت تشبه إنساناً يعاني من الألزهايمر! لغة المصابين بالألزهايمر لغة مقطّعة الأوصال والمفاصل، متداعية لها شكل الأنقاض!
والمجاز البحريّ في الصحراء العربية مستمرّ، أليست الناقة "سفينة الصحراء"؟ والسفينة لا تمشي على اليبس كما يقول الشاعر العربيّ القديم.
انتقل إلى نظرة اسمية، فأهمّ قبيلة عربية هي قبيلة " قريش"، والكتب التي تتحدث عن أسماء القبائل، وكدت أكتب " أسماك"! بدلا من " أسماء"! تقول ان اسم قريش جاء من سمكة القرش، أي من حيوان بحريّ!
اترك المجاز البحريّ لأتّأمل الصحراء التي تقول إنّ الاسلام لا يحبّ الجمود لأنّه ضدّ طبعه. فالجبال راسيات، راسخات ولكن الكثبان الصحراوية ليست رمالاً متحركة بقدر ما هي جبال متحركة. الكثبان جبال جوالة، متحركة، وهي مشهد عربي مألوف، يدرّب العين على استيعاب الحركة لا الجمود. وبيوت العرب لا تحبّ الجمود، فهي خيمة تتنقّل، وتتجوّل في الصحراء.
البيت العربي لا يحبّ الثبات بقدر ما يحبّ الحركة، والعرب يعرفون أنّ الحركة بركة! ويمكن التوقّف عند كلمة " دار" أيضاً، وقراءتها قراءة لغوية وربط دلالتها بالحركة.
وأركان الدين السلوكية أركان قمرية لا شمسية وهذا ما منحها حركة عابرة للفصول، فرمضان، مثلاً، لا يقيم في فصل واحد. رمضان حِرِك، لا يحبّ الروتين، فهو يقيم في الصيف والشتاء والربيع والخريف. شهر يتجوّل بين الفصول لأنّه قمريّ لا شمسيّ. شهرٌ مبارك ورضيّ يُرضي كلّ الفصول، وعلاقته طيبة مع كل الشهور الشمسية، لا يترك شهراً من الشهور الشمسية من غير بركة صياميّة. والصلاة أيضا حركة دائمة، صلاة الظهر اليوم يختلف توقيتها عن صلاة الغد والأمس ولو بفارق دقائق، ومن هنا اهميّة "الميقاتيّ"" . والصلاة كتاب " موقوت" أي كتاب متحرّك لأنّ الوقت متحرّك. ان الصلاة فعل ثابت من حيث هي طقس، ولكنّه فعل متحرّك من حيث هو وقت!
وإذا ما تأمّلنا تعبيراً بسيطاً، وهو: " ليل نهار" أو " ليلاً ونهارا"، ماذا نجد؟ قد ينكشف الأمر إذا نظرنا إلى ترجمته الفرنسية مثلاً : "jour et nuit"، لماذا تغيّر موقع الليل في الترجمة الفرنسيّة؟ في العربية نبدأ بالليل لا بالنهار، لا نقول في العربية " نهارا وليلا " وإذا قلنا ذلك سوف تكتشف الأذن فوراً أنّ خللاً ما قد أصاب العبارة رغم أنّ الدلالة، عمليا، واحدة. ولكن هل هي واحدة؟ من الذي جعل الترتيب العربيّ على هذه الشاكلة؟ كرمى لعينَي القمر بدأت العربية بالليل، الليل ملعب القمر لا النهار. لأنّ الحضارة العربية حضارة قمرية لا شمسيّة.


الاسلام حضارة قمرية
 الحركة العربية بنت الليل لا بنت النهار. من قال ذلك؟ من حدّد ذلك؟ اللغة. ما معنى فعل "سار"؟ وهل يحمل فعل " سار" شيئاً من عتمة الليل؟ السير يعني، لغويّاً، أمرين: الحركة في الليل. ومن هنا كلمة " الإسراء" ، والإسراء حدث ليليّ لا نهاريّ. ومن الليل ولدت عبارة " الكواكب السيّارة"، طبعا مع التطوّر الدلاليّ توارى الليل في فعل السير وبقيت الحركة، ولعلّ هذا ما يفسّر تقدّم الليل على النهار في تعبير " ليل نهار"، الليل يريح العربيّ من رمضاء النهار الذي يحرق قدميه!
أصل الى خلاصة كلامي: من أين نزل علينا " الجمود" كالوباء وكلّ ما يحيل إلى معتقداتنا "متحرّك"؟ ما الذي جعلنا نرضى بالجمود الروحيّ والفكريّ والدينيّ على خلاف ما عليه لغتنا ومعتقدنا؟
وعلى سيرة " الحركة" اختار أهل اللغة العربيّة مصطلح "الحركة" للفتحة والضمّة والكسرة، وهو اسم دالّ وحيويّ، يعبّر عن طبيعة اللغة العربيّة، فالحركة الإعرابيّة منحت الكلمات "حرية الحركة" في داخل الجملة الواحدة، بحيث صار من الممكن ان يتقدّم المفعول على الفاعل مثلاً، بخلاف لغات أخرى يتغيّر فيها المعنى بتغيّر مواقع الكلمات، فتبقى جامدة في مطرحها. ولكن ماذا نلاحظ؟ نلاحظ غياب الحركات في الكتابة العربيّة، فهي لا توضع إلاّ في المناسبات السعيدة. هل غياب الحركة عن الحرف العربيّ في الكتابات العربيّة هو سبب غياب الحركة عن حياتنا الراهنة؟
هل إذا أعدنا وضع الحركات على الحروف نستعيد القدرة على الحركة؟
لست أدري!
بلال عبد الهادي
  



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.