الجمعة، 1 مارس 2019

للحركة في #اللغة_العربية وظيفتان


للحركة في #اللغة_العربية وظيفتان. وظيفتان مختلفتان، الأولى وهي الأهم وظيفة صرفية ، وهي وظيفة لا يسهل صرفها من الخدمة، والثانية وظيفة إعرابيّة، وهي وظيفة يمكن أن نهرب منها، نعطّلها في أحيان كثيرة أو بالأصحّ نحيّدها، والدليل على هذا التحييد قول شاع و " كَعْبَشَ" به من عضلاته النحوية مهلهلة أو أعصابه الإعرابيّة رخوة ، وهو " " سَكِّنْ تسلم"، ووجود هذا القول يعني إمكانية التسكين أي إمكانيّة وضع الإعراب بالحركات خارج الخدمة.
وبما أنّ الوظيفتين مختلفتان فمن المنطقيّ أن نعمل وفق طريقتين مختلفتين في تعليمهما . 
وما ينطبق على الفتحة ينطبق على شقيقتيها : الكسرة والضمّة.
من هنا أقول: الفتحة فتحتان : فتحة صرف وفتحة نحو. وكان #ابن_جنّيّ عبقريّ العربيّة وفيلسوفها في كتابه الفذّ #الخصائص يعتبر الصرف يأتي في المرتبة الأولى ويليه النحو.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.