الثلاثاء، 13 أكتوبر 2015

‫#‏العقاب‬ الضاحك


لا مفرّ من العقاب، في بعض المواضع، ولكن هناك عقوبات جائرة، وعقوبات لطيفة وناجعة من نمط مختلف، فقد يكون الضحك ضربا من ضروب العقاب، وهو عقاب فعّال!
أذكر اني علّمت ذات يوم ابنة أختي ولم أعد أذكر تماما مادة التدريس، وإن كنت أظن انها مادة في اللغة العربية او الأدب العربي.
وكانت ابنة اختي في حدود العاشرة من عمرها، فقلت لها: لن أسمح للأخطاء أن تمرّ دون دفع ثمن، وهو ثمن قد يسيل ‫#‏الدموع‬ ليس من البكاء وانما من الضحك.
كان عقابي عبارة عن " ‫#‏كركرة‬" باطن القدمين الى حدود الإنهاك ، والكركرة في هذا الموضع مزعجة ومضحكة في آن، والضحك يمتص الإزعاج في أي حال ، وهو عقاب " مسلّ" ولكنه رادع.
كان نتيجة خوفها من العقاب المضحك مزيدا من الانتباه خوفا على باطن قدميها من دفع تكاليف السهو او الشرود.
وبعد ان قرأت عن نمط ‫#‏التفكير_بالمقلوب‬، قلت : يبدو اني كنت امارس التفكير بالمقلوب من دون أن أدري!
والعقاب ‫#‏الضاحك‬ خير ألف مرّة من عقوبات بعض ‫#‏الأساتذة‬ المختلين عقليا الذين هواياتهم تكريه ‫#‏الطالب‬ بالعلم عبر ‫#‏العنف‬ الجسدي البغيض.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.