الأربعاء، 14 أكتوبر 2015

المعجميّ الآدميّ جدّا جدّا جدّا


كان يعشق ‫#‏اللغة‬، ولكنه لا يطيق سماع ‫#‏الكلام‬ النابي او استعماله، وكان يعمل على وضع معجم للغة العربية خال من الكلام ‫#‏البذيء‬ والنابي.
وراح يحذف كل ‫#‏الكلمات‬ التي يراها تحمل مضامين لا تخلو من ‫#‏دلالات‬ ‫#‏مشينة‬. وهكذا اذا فتحت معجمه على كلمة " ‫#‏جنس‬" يستقبلك الغياب، وإذا فتحت على جذر " ‫#‏نكح‬" ينتظرك الخواء، وإذا فتحت على كلمة " صدر" لا ينشرح صدرك. وإذا أردت معرفة دلالة " زنى" لا تجد شيئا، وإذا أحببت التعمّق في معنى " النسل" صدمك الغياب أيضا، ولا وجود لكلمة " رحم" حتّى ولو كنت تسعى الى معرفة " صلة الرحم".
أراد أن يُسكن اللغة لأوادميته في بيت بلا حمّام وبلا مرحاض وبلا غرفة نوم.
فالسرير، لا يجلب، السرور!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.