الثلاثاء، 4 ديسمبر 2018

طلاق فيجارو


نهاية كل قصة هي بداية قصّة جديدة، بداية مفتوحة على احتمالات كثيرة.
زواج فيجارو مسرحية فرنسية نالت رواجاً كبيرا في وقتها ولا تزال ذات حيويّة . كتبها بومارشيه.
قرّر كاتب آخر مجريّ هو أودن فون هورفات أن يكتب مسرحية جديدة يغيّر مصيرها، فألّف مسرحية طلاق فيجارو.
اللعب بمصائر الشخصيّات لعبة موجودة في الأدب كما في الفنون والأعمال العادية.
إنّه شكل من أشكال التناصّ.
والتناص قدرٌ بشريّ.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.