الاثنين، 3 ديسمبر 2018

#الصراع_اللغويّ



تقدّم لي الطالب العزيز شادي عبده مرعي ببحث صغير تحت عنوان : الصراع اللغويّ على رفوف مكتبة أنطوان( طرابلس)

اللغة تعيش في كلّ مكان، هناك لغة صامتة هي اللغة المكتوبة، ولكن اللغة الصامتة تحكي شأنها شأن الشفتين.

اللغة العربيّة كغيرها من اللغات تعيش صراعاً لغويّاً على غير جبهة: 
عربي- انكليزي
عربي-فرنسي
عربي- عبري
عربي-أمازيغي
عربي-فارسي
عربي- تركي
عربي-كردي
عربي-عربي ( فصحى/عامية)
ويظهر هذا الصراع في التلفزيون، الراديو، المجلات، الجرائد، اليافطات، الحيطان، قوائم الطعام، الأوشام، كلام الملابس، الكلام المطبوع على التيشيرتات والقمصان، بطاقات الدعوات، المناشير، الدعايات المرشوشة على بانوهات الأتوسترادات، والكتابات على زجاج السيّارات، والصراع اللغوي يمكن أن تراه على رفوف مكتبة عامة أو مكتبة خاصّة.
الرفوف تحكي، ويمكن أن تستنطقها، وتأخذ أقوالها على محمل الجدّ، وقد تمدّك بفكرة مطوية بين دفّتي كتاب.
تمتّعت بقراءة بحثك.
شكرا لك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.