السبت، 26 يناير 2019

يا بكين قصة صينية

 في قصة " يا بكين 啊,北京 " التي كتبها شيو تسي تشن #徐则臣 مقطع وصفيّ عن أحوال الرعب التي عاشها أهل بكين خلال فترة انتشار مرض سارس . يمكن أن تقال أشياء كثيرة عن الرواية، وعن طبقة الناس المسحوقة، وعن المهمشين. ولكن سأحكي عن نقطة واحدة كيف أن مرض #سارس زاد من مبيع السيارات. العلاقات بين الأشياء تكون متوارية. الناس خافت من العدوى، الموت يولّد أفكارا بقدر ما يخطف أعمارا! فصارت تخاف من استخدام النقل العام، فصار من يملك قدرة مادية يفضل ان يشتري سيارة ليتنقل بها بعيدا عن الاحتكاك بالناس. الأمراض المعدية مرعبة، تغير من سلوك الناس.  الأسواق متحركة بناء للأحداث، ولكن ثمة أحداث تغيّر ما لا يخطر ببالك أنّه سيتغيّر. ما لا يخطر ببالك كنز مدفون في سابع أرض. ولكن ثمّة أناس يستهويهم النكش! الشاهد بحسب العبارة الصينية: 他还断言,非典期间北京私家车的增长率一定远远大于同期的任何时候。 tā hái duàn yán , fēi diǎn jī jiān běi jīng sī jiā chē de zēng cháng lǜ yī dìng yuǎn yuǎn dà yú tóng jī de rèn hé shí hòu 。

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.