الثلاثاء، 6 أكتوبر 2015

سفن المتنبي

لم يعش المتنبي الى الزمن الذي لم تعد تبالي به السفن بمجرى الرياح.
ولو عاش لما خطر بباله أن يقول: تجري الرياح بما لا تشتهي السفن.
ولكن لو عاش لأضاف الكثير الكثير على عبارته المبكية : يا أمّة ضحكت من جهلها الأمم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.