الأربعاء، 16 سبتمبر 2015

انفصم انت في لبنان

لبنان وطن مصاب بانفصام في الشخصية، عدّد معي:
- لبنان يبتهي بالألف والنون وهما من علامة المثنّى، في العربيّة.
- لبنان مقسوم قسمين( 8و14)
- في لبنان تحتاج حتّى تعيش حياة شبه طبيعية إلى ساعة كهرباء من جهة، واشتراك خاص حين توقّف عقارب ساعة الكهرباء الرسمية عن العمل.
- في لبنان لا يمكنك ان تثق بحنفية بيتك، تستعمل مياه الحنفيات للجلي والغسيل، ولكن لا يمكنك ان تبلّ ريقك الا بمياه القناني.
- في لبنان، لا ...
يمكنك ان تثق بالتعليم الرسميّ، تخاف على فلذات اكبادك من سموم التعليم الرسميّ، فتلوذ بمدارس خاصّة حيث لا تنقذ ابناءك هناك من سموم التعليم الطائفيّ رغم المكاسب العلميّة .
- في لبنان، لا يمكنك ان تكتفي بالعمل الذي تقوم به اذا كنت موظفا ابن حلال، فتضطرّ الى ان تعمل عملا ثانيا بعد دوام عملك الرسميّ، واما اذا كنت ابن حرام فلا تجد غضاضة في سرقة الدولة عبر ما يسمّى بالرشوة او الحلوان ذي المذاق الحلو. والبعض يبرّر ذلك بالقول " سرقة ابناء الحرام حلال" على قولة محمد شكري صاحب كتاب" الخبز الحافي".
كما ترى عزيزي القارىء، فالثنائيات في لبنان كثيرة، وهذه الثنائيات الراسخة لا بدّ ان تترك أثراً في السلوك النفسيّ.
كانوا يقولون:" ابتسم انت في لبنان"
اما انا فأقول: " إنفصم فأنت في لبنان".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.