الأربعاء، 12 أغسطس 2015

مياه الحكمة الصينيّة



الحضارة الصينيّة حضارة محيّرة، ومربكة لكثير من الناس، فنحن لا نعرف عنها إلاّ وجهها " البازاريّ " الرخيص، ولم نبدأ - إلاّ مؤخّراً وعلى استحياء - الاهتمام بثقافتها وفكرها وثروتها الروحية، ولا تزال الأغلبية منّا أسيرة " لو" في القول المأثور، وهي أي " لو"، كما نعرف، أداة " امتناع لامتناع"، والامتناع المزدوج، هنا، دالّ. ولكن لا تخلو حكايات حكمائها من إمتاع على ما فيها من غرابة والتواء. وقعت تحت نظري حكاية صينيّة عن الرغبة المشتعلة في أرواح الناس، والرغبة تحبّ أن تحقق ذاتها، وعليه لا بدّ لها من أن تكسب بعض المهارات التي تزوّدها بفرص النجاح.

سمع شاب طموح، ذات يوم، بوجود حكيم صينيّ بارع في تعليم الناس سرّ النجاح فذهب إليه على نيّة اكتساب خبرة تساعده في تحقيق أحلامه. وصل الشاب عند الحكيم وبحماسة الشباب سأله عن هذا السرّ، فقال الحكيم بإيجاز: إنّ سرّ النجاح هو الدوافع. فسأله الشاب: ومن أين تأتي الدوافع؟ فردّ عليه الحكيم الصيني: من رغباتك المشتعلة .وباستغراب سأله الشاب: وكيف يكون عندنا رغبات مشتعلة، وما المقصود بالرغبة المشتعلة؟ وهنا استأذن الحكيم الصينيّ لعدّة دقائق وعاد حاملاً وعاء كبيراً مليئاً بالماء، وسأل الشابّ: هل أنت متأكّد أنّك تريد معرفة مصدر الرغبات المشتعلة؟ فأجابه الشابّ بلهفة: طبعاً. الاّ أنّ الشابّ شعر بارتباك وحيرة وهو يرى وعاء الماء، وتساءل بينه وبين نفسه: أهو حكيم ام ساحر؟ وما علاقة الماء بتحقيق الرغبة؟ انتبه الشابّ الى طلب الحكيم منه أن يقترب من وعاء الماء وينظر فيه. تقدّم الشاب ونظر إلى الماء عن قرب، وفجأة ضغط الحكيم بكلتا يديه على رأس الشاب وغطّسه في الوعاء. ومرّت عدّة ثوان ولم يتحرّك الشاب الذي قطع نفسه تحت الماء، ثم بدأ ببطء يخرج رأسه من الماء بعد ان ضاق نفسه، ولما بدأ يشعر بالاختناق بدأ يقاوم بشدّة حتى نجح في تخليص نفسه من بين يدي االحكيم الصينيّ، فأخرج رأسه من الماء ثم نظر إلى الحكيم الصينيّ وسأله بغضب: ما الذي فعلته أيّها المعتوه؟ هل تريد تعليمي سرّ النجاح أم خنقي بالماء؟ فردّ عليه الحكيم، وهو ما زال محتفظاً بهدوئه وابتسامته: ما الذي تعلمته من هذه التجربة؟ فقال الشاب المغتاظ: لم أتعلم شيئاً ايها الأحمق. فنظر إليه الحكيم الصيني| قائلاً: لا يا بنيّ، لقد تعلمت الكثير، ولكننا لا ننتبه، أحياناً، إلى ما نتعلّمه، ففي خلال الثواني الأولى أردت أن تخلص نفسك من الماء ولكن دوافعك لم تكن كافية لعمل ذلك، وبعد ذلك كنت دائماً راغباً في تخليص نفسك فبدأت في التحرك والمقاومة ولكن ببطء حيث إنّ دوافعك لم تكن قد وصلت بعد لأعلى درجاتها، وأخيراً أصبح عندك الرغبة المشتعلة لتخليص نفسك، وعندئذٍ فقط أنت نجحت  في التفلّت من يديّ لأنه لم تكن هناك أيّ قوّة في استطاعتها أن توقفك. ثم أضاف الحكيم الصينيّ والذي لم تفارقه ابتسامته الهادئة: عندما يكون لديك الرغبة المشتعلة للنجاح، لا يمكن لأحد أن يقف في طريقك. والكلمة الأخيرة تذكّرني بعبارة للأديب الفرنسيّ فيكتور هيغو يقول فيها:" لا توجد قوّة على الأرض قادرة على إيقاف فكرة حان وقتها".

هناك تعليقان (2):

  1. فائق الشكر والتقدير لجهودكم المبذولة في إيصال فكر وأدب الشعب الصيني ولعل الدوافع الرغبة المشتعلة لنجاح وتحدي الذات.

    ردحذف
  2. شكرا لك،
    واهلا بك في رحاب المدونة

    ردحذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.