الاثنين، 17 أغسطس 2015

لآلىء لغوية أو طرائف الأخطاء


الأخطاء الطريفة التي ترد في مسابقات طلاّب البكالوريا اسمها في الفرنسيّ "perles"، وهي، فعلاً، لآلئ ." كبش المحرقة" في الفرنسية اسمه "  bouc émissaire" ولكن العبارة وصلت الى أذن الطالب الفرنسيّ ومن ثم الى قلمه وفق التالي " un bouc et mystère"، وقد يكون الطالب ظنّ ان الكبش سرّ من الأسرار!. تخطر بفضل هذه اللآلىء ببالك خواطر ما كان لها أن تولد. شكراً لكلّ طالب يمنحني لؤلؤة من هذه اللآلئ، وهنا أختار لؤلؤة من لآلىء الطلاب. ولقد فتحت ملفّا في حاسوبي ووضعت له عنوان" طرائف الامتحانات"، فالذاكرة خؤون ولا يمكن الاعتماد عليها، لهذا رحت احتفظ بالأجوبة الطريفة والغريبة التي تقع عليها عيني أثناء تصحيح المسابقات. فلا يعرف المرء من أين يأتي النفع؟
هناك مقرّر جميل ودسم أعلّمه في الجامعة بعنوان " الألسنية والنقد الأدبيّ" ، وهي مادّة تدمج بين علمين: علم النقد وعلم اللسان، والدمج ولود! ولا يمكن في أي حال، فصل اللغة عن الأدب، واعتبر اللغة هي الهيكل العظمي للأدب، وفي احدى المسابقات وردت العبارة التالية:    " لقد ألّف الجاحظ كتاب  "(S/Z) . وقد يسأل القارىء ، ومن حقّه أن يسأل، هل كان الجاحظ على اطلاع على لغات تكتب بالحرف اللاتيني؟ وقد يتوارد الى ذهن البعض ان الجاحظ كان يكتب بما يسمّى اليوم "لغة النت" التي تدرج على لوحات مفاتيح هواتف  وحواسيب الكثيرين.
 كتاب S/Z هو من تأليف الناقد الفرنسيّ الفذّ رولان بارت!
وكثيرا ما يكون اللعب بالزمن مثمراً أجوبة ترسم الابتسام على الوجوه!


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.