الاثنين، 25 يناير 2016

فرحة

فرحتي الذاتية الكبرى هي القراءة والكتابة.
والكتابة تنبثق من القراءة.
فهما تلازمان كالشهيق والزفير.
ولكن القراءة ليست حكرا على الكلمات وليست حكرا على الورق.
فقد تقرأ آرمة، او تقرأ جملة تسمعها وانت تعبر الطريق.
القراءة تشغيل دائم للحواس الخمسة.
والكتابة ايضا تشغيل للحواس الخمس كما فعل ابو نواس حين وصف الخمرة مستخدما صورته تلشعرية من المسموعات والمشمومات والمرئيات والملموسات والمذوقات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.